جزيرة العرب
معظمها جافة ،،
أما المناطق الجبلية منها فهي بحكم شبه جافة
المناخ حار في الصيف وبارد في الشتاء ودافئ رطب في السواحل



هطول الامطار غير منتظم لا في الوقت ولا في الكمية
قد لا تهطل الأمطار لعدد ولسنوات


هناك مواسم مثل ( البوارح ) ،، وعدا ذلك ،، فالغبار متأصل بالمناخ الجاف



وإذا أمر الله بالمطر ،، فأغلب الأمطار جارفة





وفي الغالب ،، سرعان ما تتشقق الأرض وتجف في أيام



تتميز عروق صحارى الكثبان الرملية باصناف نباتات مستوطنة، وقد تمتد اصناف مها عبر هذه الصحاري إلى غيرها من تضاريس، حيث الأجناس النباتية، والتي قد تتكرر في البيئة الصحراوية حيث الأجناس الثلاثة التالية:


(1) نباتات الصحارى الرملية (الربع الخالي) و(الدهناء) و(النفود) و(اليث) و(تثليث) ...
أجناس وأنواع النباتية: (الأرطى) و(الثدأ) و(الثمام) و(الثندة) و(الحاذ) و(الحلم) و(الدهماء) و(الربلة) و(السعدان) و(السمر) و(السنط) و(الصمعاء) و(الطلح) و(العاذر) و(العلقى) و(العوسج) و(الغاف) و(الغضى).


(2) نباتات الصحارى والأودية الصخرية
تتلقى بعض هذه الأودية والصحارى بعض التربة الناعمة مما يجاورها من مرتفعات ومسايل ماء، وعادة ما تكون بطون هذه الأودية عارية من الغطاء النباتي، ويتوزع هذا الغطاء على جوانب الأودية وعلى مسافات متباعدة في الصحراء الصخرية. ومن أمثلة الأودية وادي الدواسر. ومن نباتات هذه البيئة: (الأثل) و(الأرطى) و(الجنبة) و(الربلة) و(السمر) و(السلم) و(السنط) و(الشعران) و(العجرم) و(العرفج) و(العوسج) و(القفعاء) و(النفل).


(3) نباتات الصحارى الحصوية
الصحارى الحصوية داخل السهول الصحراوية، يكسوها حصى وحجارة صغيرة متماسكة بطبقة من طين ناعم. يمنع الحصى والحجارة الصغيرة والطين الماء من التغلغل داخل التربة، كما أنها مجتمعة تمنع تغلغل جذور البادرات، هذه بيئة بشكل عام فقيرة في نباتاتها إلا من القليل الذي يتميز بجذوره السطحية الضحلة مثل: (الحاذ) و(شوك الضب) و(كف مريم).