النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مؤسس درة المجالس
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    السعودية، جدة
    المشاركات
    3,248
    مقالات المدونة
    7
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي ليـلـــة العيــــــد وذات عيد آخر

    (( 43 ))


    (( ليـلـــة العيــــــد ))



    ليلة العيد

    تذكرت للتو موقفا وقصة عجيبة حدثت لي لاأجد في نفسي حرجا أو عيبا أن أرويها لكم

    عام 1406هـ كنت عائدا من أبها بعد أن أمضيت فيها ثلاثا عجافا من سني عمري إلى جدة
    بعد تكبدي خسائر مالية فادحة

    جدة التي أحببتها من كل قلبي بعد أن قدمت إليها من الرياض على فترتين بداية من عام 1396هـ وغادرتها عائدا إلى الرياض نهاية عام 1399هـ حيث بنيت فيها فيلا فارهة ولكني مالبثت أن بعتها منتقلا إلى جدة التي أحببتها منذ أو ل يوم وطأت قدمي أرضها عام 1384هـ

    عدت إلى جدة بعد أن صدر قرار سعودة العمل في جمرك ميناء جدة الإسلامي وتمهيدا لإعادة بناء نفسي تجاريا من جديد فقد استأجرت شقة في إحدى عمائر الكعكي جنوب جوازات جده
    وكان وقتها لدي ثلاثة أبناء وبنت واحده أكبر الأبناء كان في السابعة من عمره
    وكان وضعي المالي مزري للغاية


    وفي ليلة عيد الفطر في ذلك العام وردت بإسمي حوالة بنكية بمبلغ ستة آلاف ريال لمصلحة شخصين أحدهما سعودي والآخر سوداني وكانت لي أياد بيضاء على كليهما رحم الله أحدهما فقد توفاه الله فدعوتهما لاستلام الحوالة التي لاناقة لي فيها ولاجمل وليس لي حظ منها ولم يكن في جيبي حينها إلا خمسة ريالات فقط وثوب صوفي قديم بعد ان استهلك الزمن كل أثوابي الصيفية

    سلمت الرجلين نقودهما وبعد أن اطمئنا عليها هما بالإنصراف فأشرت إليهما أنني أريد سلفة منهما وصدمني أنهما همهما بكلمات جاحدة مبررين موقفهما بأنهما يحتاجان ما حصلا عليه

    وتذكرت أياما مضت كان الإثنان يحصلان مني على الفديو وغرفة النوم وكساء أطفالهما مع اللوازم المدرسية

    بكيت والله بكاءا مريرا ليس لأنهما رفضا إقراضي ولكن لاضطراري اللجؤ إليهما مفترضا فيهما كل خير فسامحهما الله وعفى عنهما

    فتحلق أطفالي من حولي وقد راعهم غزارة أدمعي ولم تمضي سوى نحو دقائق ثمان أو تسع حتى رن الهاتف وكان المتحث أبو نواف وهو زوج إبنة خالتي أختي من الرضاعة وكان شخصا شفافا رقيقا في مشاعره واضحا في مواقفه


    أبو نواف كان يقيم مع زوجته في جدة وكان التكليف مرفوعا بيني وبينه وبين إبنة خالتي وكنت حينها أعزبا لم أتزوج بعد وكانت حالتهما المادية مستورة فكانا يأخذان مافي جيبي ويتقاسمانه معي وكنت قد نصحتهما بالإنتقال إلى خميس مشيط بسبب مشاكل عائلية حيث أخذا بنصيحتي بالإنتقال بنفس وظيفته في أحد البنوك إضافة لفرص تجارية جيدة فحققا نجاحا وثروة جيدة ومن ثم انتقلا إلى الرياض

    حيث هاتفني وهو يمازحني ضاحكا فانتهرته قائلا هات ماعنك وبطل ميوعه

    فقال وهو يضاحكني ياخوي يابو سعود لاتزعل مني أنا حولت هدية عيد ية لسعود واخوانه في بنك الراجحي فرع البلد وكان أذان العشاء يوشك أن يرفع فقذفت بالسماعة مهرولا إلى سيارتي البليزر الذي يشبه الدبابة في حركاته وانتفاضاته وانطلقت مبهذلا خلق الله بحركات بهلوانية

    وعند البنك قفزت بسيارتي على الرصيف غير مبال بشيء وانطلقت إلى بوابة البنك التي كانت تتحرك للإغلاق
    ( ولا في الأفلام الهنديه *) وعبرتها بعزم وحاول الموظفين إقناعي بانتهاء الوقت وكل عام وأنت بخير ولكن أحدهم نصحني بمراجعة المدير في الطابق الثاني

    فاندفعت نحو مكتبه حتى وقفت على رأسه لاهثا ولكنه حاول إقناعي ببعد العيد فأخرجت من جيبي الريالات الخمسة المتفرقة هذه كل ما أملك من النقد ولدي أربعة أطفال وأمهم ينتظرون كسوة العيد ولن أبرح المكان إلا بالحوالة أو تسلفني بمبلغها

    طيب كم قيمة الحواله ؟
    والله مدري كم
    عطني اسم المحول

    وفي لحظات صرف لي المبلغ سبعة آلاف ريال وعبر تلفون المدير هاتفت ام سعود أن تنزل من العمارة مع الأولاد وستجدني في انتظارها

    وفرتكت ابوها إلا قليلا في ملابس العيد والألعاب
    تذكرت ذلك الموقف الذي حصل لي في ليلة عيد قبل 24 سنه

    واليو اليوم
    فأما بنعمة ربك فحدث
    أملك فيلا كبيرة مع حوشها الواسع وعدد من السيارات الجديدة
    لأبنائي عداي فلا زلت أعتمد عليهم أو أسرق سياراتهم بالدور
    بسم الله ماشاء الله

    ولازلت أذكر وأتذكر ظروف فقري ومامر علي فأحمد الله وأشكره
    ولا أستحي أو أستعر من ذلك كما يفعل بعض الناس وخاصة أهل البرستيج
    من الذين يتناسون ماضيهم وفقرهم وكأن الفقر وصمة عار أو أمر غير أخلاقي


    {بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ } {وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ }
    {الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ }

    {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ } {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً }
    {إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً }

    {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ }{وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ }
    التعديل الأخير تم بواسطة نجم سهيل ; October 12th, 2009 الساعة 14:07
    "وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث"


    .♥.♥. وإذا أتتك مذمتي من ناقص ۞۞۞ فهيي الشهادة لي بأني فاضل.♥.♥.

  2. #2
    مؤسس درة المجالس
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    السعودية، جدة
    المشاركات
    3,248
    مقالات المدونة
    7
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي وذات عيد آخر

    وبكيت ذات عيد فطر سبقته ثلاثة أيام من رمضان في يوم 26 رمضان ودعني شقيقي محمد وكنت قد ربيته صغيرا مع أشقائه وكان بمثابة الإبن وكان يقيم في المنطقة الشرقية وكان ذلك يوم 26رمضان ليلة السابع والعشرين منه وكان عائدا من مكة المكرمة إلى جدة بعد أن أدى العمرة فقال ضاحكا هذه عمرة الوداع فقلت له بل هناك طواف الوداع للحاج وليس هناك عمرة وداع فرد قائلا ولكنها عمرة الوداع ولم أعلق على الأمر واستقل سيارته مع زوجته وإبنته وإبنه الصغير فيصل متجهين إلى الرياض في طريقهما إلى المنطقة الشرقيه بعد عشاء يوم السادس والعشرين من رمضان المبارك

    ونمت ليلتي ولكني استيقضت على رؤية أفزعتني وأقضت مضجعي فقد رأيت فيما يرى النائم أن ثنيتي الأماميتين قد سقطتا فجأة من دون كل أسناني وسقطتا في باطن يدي وكنت أنظر إليهما بأسف وأسى وحسرة

    وبعد عصر ذلك اليوم يوم السابع والعشرين جائني الخبر غامضا أن محمدا حصل له حادث بين الرياض والشرقية قريبا من الرياض لم أعرف تفاصيل الحادث وتوجهت على أقرب طائرة متاحة متجهة إلى الرياض وفي الرياض وصلت بعد ظهر يوم 28 رمضان وبعد وصولي علمت أن الطفل فيصل توفي في الحال ولكن أحد أخواله بادر بالصلاة عليه ودفنه قبل وصولي

    وأن شقيقي يرقد فاقدا للوعي في غرفة العناية المركزة بينما أصيبت زوجته إصابات شديدة في الدماغ تطلبت حلق كامل شعر رأسها وكسرت يد إبنته ذات الثلاثة أعواموقد علمت من الطبيب أن إصابات شقيقي شديدة جدا وهي عبارة عن كسور مضاعفة في الساقين والأضلاع وتمزق في بعض الأعضاء الحيوية الداخلية وفقدت الشجاعة والجرأة على رؤيته في العناية المركزة وفقدت السيطرة على عواطفي فقد كانت أدمعي تحجب عني الرؤية وكانت الظروف عصيبة جدا جدا

    ورغم ذلك أوعزت إلى شقيقي عبد الله أن يتوجه إلى الرياض برفقة الوالدة رحمهما الله مع تكتمنا الشديد على حالة وكانت رحمها الله تعاني من القلب والسكري والضغط وهداني الله للتفاهم مع طبيب في مركز طبي إسمه الثاني الأخضر ربما هو مستوصف الهلال الأخضر إن لم أكن مخطئا وقد اتفقت مع شقيقي أن نأتي بها مباشرة إلى المستوصف لإعطائها مهدءا تمهيدا لوقوفها على حقيقة ما أصاب فلذة كبدها ودخلت برفقة شقيقي عبد الله رحمهما الله في الوقت الذي جبنت عن ذلك الأمر وخانتي كل شجاعاتي الزائفة

    خرجت الوالدة رحمها الله باكية ولكنها ثابتة فسألتها عن حال محمد فقالت بثبات وإيمان ما ظنتي ياولدي يعيش فقلت لها طيب أنتي روحي إلى جدة وخلينا احنا مع محمد عسى الله أن يمن به علينا وعادت إلى جدة مع عبدالله الذي عاد إلى الرياض في صباح اليوم الأخير من شهر رمضان وفي عصر ذاك اليوم حاولت الدخول حيث يرقد محمد في العناية المركزة وخانتني ساقاي بعد أن خانتني أعصابي وقلبي من الدخول واكتفيت بالنظر إليه من بعد وأسلم الروح مع فجر يوم العيد عام 1403هـ

    وحينها حضرت روح المسؤلية وجفت أدمعي في الوقت الذي انهمرت فيه أدمع ناصر شقيق زوجة محمد وفي مقبرة العود في الرياض حيث دفن والدنا رحمه الله عام 1382هـ نزلت إلى القبر مع شقيقي عبد الله رحمه الله ودون اللحد وأنا أضع رأسه شعرت برأسه وعنقه تطاوعان حركة يدي وكان جسده لينا لدنا ظهر ذاك اليوم وبعد أن قضى الله أمره عاتبني ناصر قائلا ما أقوى قلبك كيف لم تجرؤ على رؤيته في غرفة العناية واستطعت أن تضعه في القبر وتغلق اللحد عليه بيديك فقلت له في غرفة العناية كنت أطمع أن يمن الله به علينا وفي نفس الوقت أحاول أن أهرب من الحقيقة أما وقد قضى الله أمره فهذه هي الحقيقة وكان حتما علي مواجهتها وإنا لله وإنا إليه راجعون

    ألم أقل لكم أنني بقدر ما أعيش عطر الماضي وعبقه في بعض دهاليز التاريخ الشخصي فإنني أتألم كثيرا بالعودة إلى كثير من جوانبة الباكية الحزينةوكثيرا ما أتجنب الخوض في الماضي خصوصا في جوانبة المعتمه
    "وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث"


    .♥.♥. وإذا أتتك مذمتي من ناقص ۞۞۞ فهيي الشهادة لي بأني فاضل.♥.♥.

  3. #3
    مؤسس درة المجالس
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    السعودية، جدة
    المشاركات
    3,248
    مقالات المدونة
    7
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي


    عدت ياعيد


    -------------------
    في طفولتي كنت شغوفا بك ياعيد وتغمرني الفرحة العارمة حين تتمدد على شواطيء أيامك كل مشاعري حد الإنتشاء ببسماتي الصغيرة وقبلات أبي وأمي وأخوالي والضحكات الصاخبة المدوية مع أقراني ونحن نجوب الحي ونطرق الأبواب منشدين أناشيدنا الطفولية الفلكلورية مهنئين أهالي الدور ومطالبين بعيديتنا فتملاء جيبونا كل أشكال وألوان الحلوى وبعض النقود المعدنية

    بعضنا يسير وهو منشغل بإحصاء غنائمه فتتعثر قدميه الصغيرتين في تضاريس الأزقة الضيقة فيقع على ركبتيه ويديه فتدوي ضحكاته مع ضحكات رفاقه ولايأبه لاتساخ ثوبه الجديد ثوب العيد فقد فرح به ولبسه وشاهده رفاقه كما شاهد هوأيضا أثوابهم التي اتسخت مع ثوبه وكأن اتساخ ثوب العيد في منتصفه طقسا من طقوس أعيادنا
    في مسيراتنا وشقاواتنا الطفولية وحتى تعاركنا الودي

    فرحت بك كثير ا ياعيد فرحت بك طفلا وفرحت بك غلاما وشابا ولكنك ياعيد اغتلت كل أفراحي في الطفولة والصبى والشباب وحتى مراحل الرجولة حين طالت يد المنون في رحابك ذات عيد فيك شقيقي الثالث محمد وإبنه

    ثم فتربعد ذلك ترحيبي بك ياعيد فلم أرتدي فيك من بعده جديدا أبدا ثم جئت ذات عيد آخر وسقطت في وسط يومك غادة ذات السبعة عشر زهرة من ربيع عمرها إبنتي إبنة خالي

    أحييك ياعيد وأحتفي بقدومك في كل عام مكبرا ومهللا ومصليا على سيد الأنام عليه أفضل الصلوات والسلام
    حاشا لله أن أكرهك أو أتطير بك ياعيد فقد قضى الله أمرا حزينا ولكنه كان مكررا في
    يومك ياعيد قدر الله وماشاء فعل مات فيك من مات وحي من حي فالأمر لله من قبل ومن بعد وطال الدهر أم قصر
    فكل عام وأنت بخير ياعيد


    وكل عام وأنتم بخير
    "وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث"


    .♥.♥. وإذا أتتك مذمتي من ناقص ۞۞۞ فهيي الشهادة لي بأني فاضل.♥.♥.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تنفيذ شركة تصميم مواقع الانترنت توب لاين
روابط مهمه روابط مهمه تواصل معنا
تواصل معنا