::: الإدارة :::

۞ طقس بارد بالليل والصباح الباكر ۞ على شمال ووسط السعودية وتكون الضباب ۞ كذلك على المرتفعات الجنوبية الغربية ۞ سماء غائمة جزئياً على شرق ووسط البلاد ۞ سحب رعدية ممطرة برياح نشطة على جازان ۞ تمتد إلى مرتفعات عسير والباحة ...
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام الصورة الرمزية محمد بن سعد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    الرياض
    العمر
    66
    المشاركات
    10,317
    مقالات المدونة
    2
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي ترامب يؤكد الشراكة "الراسخة" مع السعودية رغم قضية خاشقجي

    البيت الابيض - جيم واتسن (أ ف ب) : قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء أن ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان قد يكون على علم بجريمة قتل جمال خاشقجي، مؤكدا في الوقت ذاته بقاء الشراكة "الراسخة" مع الرياض.



    واضاف ترامب في بيان "هناك احتمال كبير أن يكون ولي العهد على علم بهذا الحادث المأساوي، ربما كان يعلم وربما لم يكن يعلم".

    واضاف "ربما لن نعرف أبدا الحقائق المحيطة بجريمة قتل جمال خاشقجي. وعلى اية حال فإن علاقاتنا هي مع المملكة العربية السعودية .. والولايات المتحدة تعتزم أن تبقى شريكا راسخا للسعودية".

    ويقاوم ترامب منذ أسابيع قبول مؤشرات متزايدة على تورط الحكومة السعودية في قتل خاشقجي- واتهامات بأن ولي العهد أصدر أمرا بالقتل.

    كما ذكرت بعض ابرز الصحف أن وكالة الاستخبارات المركزية استنتجت أن الأمير محمد بن سلمان متورط في ذلك.

    وفي بيانه الذي وزعه المكتب الصحافي للبيت الأبيض قالً ترامب إن العلاقة الأميركية السعودية أكثر أهمية من مسألة احتمال تورط ولي العهد في الجريمة.

    وأشار الى أن الملك سلمان وولي العهد "ينكران بشدة أي معرفة بالتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل السيد خاشقجي".

    وأكد ان السعودية تقدم مساعدة حاسمة للمساعي الأميركية لاحتواء الطموحات الإيرانية، فضلاً عن الالتزام بـ 450 مليار دولار من عقود الأسلحة الأميركية والاستثمارات الأخرى.

    كما انها تساعد في بقاء أسعار النفط منخفضة، كما قال ترامب.

    واكد الرئيس الاميركي "تعتزم الولايات المتحدة ان تظل شريكا دائما للمملكة العربية السعودية لضمان مصالح بلادنا واسرائيل وشركاء آخرين في المنطقة".

    واقر بوجود اتجاه قوي في الكونغرس لمعاقبة ولي العهد السعودي واتخاذ إجراءات أخرى ضد القيادة السعودية.

    وختم ترامب "سأنظر في كل الافكار التي يتم تقديمها، لكن فقط إذا كانت متلائمة مع أمن وسلامة أميركا".


    ترامب يغض النظر عن السعودية حتى لو كان ولي العهد وراء قتل خاشقجي
    البيت الابيض - جيم واتسن (أ ف ب) : أكد الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء التزام بلاده حيال حليفته السعودية حتى مع اعترافه بأن ولي العهد الامير محمد بن سلمان ربما كان وراء قتل الصحافي جمال خاشقجي.


    - ترامب يتحدث في حديقة البيت الابيض

    وقال ان الامير محمد قد يكون على علم بجريمة القتل لكنه اكد الحفاظ على الشراكة "الراسخة" التي يعتبرها استراتيجية مع الرياض.

    وذكرت عدة وسائل إعلام أميركية، وضمنها صحيفة "واشنطن بوست" التي كان الصحافي السعودي المنتقد للمملكة يكتب فيها مقالات رأي، ان وكالة الاستخبارات المركزية استنتجت ان ولي العهد السعودي هو الذي أمر بقتله.

    لكن ترامب اعتبر ان وكالات الاستخبارات تواصل "تحليل جميع المعلومات".

    واضاف في بيان "هناك احتمال كبير أن يكون ولي العهد على علم بهذا الحادث المأساوي، ربما كان يعلم وربما لم يكن يعلم".

    واضاف "ربما لن نعرف أبدا الحقائق المحيطة بجريمة قتل جمال خاشقجي. في جميع الاحوال فإن علاقاتنا هي مع المملكة العربية السعودية .. والولايات المتحدة تعتزم أن تبقى شريكا راسخا للسعودية".

    وأكد ان السعودية تقدم مساعدة حاسمة للمساعي الأميركية لاحتواء الطموحات الإيرانية، فضلاً عن الالتزام بـ 450 مليار دولار من عقود الأسلحة الأميركية والاستثمارات الأخرى.

    كما انها تساعد في بقاء أسعار النفط منخفضة، كما قال ترامب.

    ووضع جانبا الانتقادات الموجهة للسعودية في حرب اليمن قائلا "انهم يرغبون في الانسحاب من اليمن، إذا فعل الإيرانيون الشيء نفسه".

    وقال في نص يتضمن الكثير من علامات التعجب ان "العالم مكان خطير للغاية".

    من جهته، قال وزير الخارجية مايك بومبيو امام الصحافة انه "عالم خبيث وقاس وخصوصا في الشرق الاوسط" مبررا إعطاء الأولوية "للمصالح الأميركية".

    وفي بيانه الذي وزعه المكتب الصحافي للبيت الأبيض قالً ترامب إن العلاقة الأميركية السعودية أكثر أهمية من مسألة احتمال تورط ولي العهد في الجريمة.

    وأشار الى أن الملك سلمان وولي العهد "ينكران بشدة أي معرفة بالتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل السيد خاشقجي".

    واكد الرئيس الاميركي، "تعتزم الولايات المتحدة ان تظل شريكا دائما للمملكة العربية السعودية لضمان مصالح بلادنا واسرائيل وشركاء آخرين في المنطقة".

    - تحرك للكونغرس؟ -

    واقر الرئيس الاميركي بوجود اتجاه قوي في الكونغرس لمعاقبة ولي العهد السعودي واتخاذ إجراءات أخرى ضد القيادة السعودية.

    وقال ترامب "سأنظر في كل الافكار التي يتم تقديمها، لكن فقط إذا كانت متلائمة مع أمن وسلامة أميركا".

    وخاشقجي الذي أقام في الولايات المتحدة، قُتل في 2 تشرين الأول/اكتوبر في القنصلية السعودية في اسطنبول حيث توجه للحصول على وثائق تسمح بالاقتران بامرأة تركية.

    وقد شوهت عملية القتل صورة السعودية وولي العهد. ومعظم الجناة معروفون جيدا، وفي الأسبوع الماضي فرضت واشنطن عقوبات مالية على 17 منهم عندما أعلنت النيابة العامة السعودية سلسلة من لوائح الاتهام.

    واقر الرئيس الاميركي بوجود اتجاه قوي في الكونغرس لمعاقبة ولي العهد السعودي واتخاذ إجراءات أخرى ضد القيادة السعودية.

    وقال ترامب "سأنظر في كل الافكار التي يتم تقديمها، لكن فقط إذا كانت متلائمة مع أمن وسلامة أميركا".

    واضاف "أتفهم أن أعضاء في الكونغرس يريدون الذهاب في اتجاه آخر لأسباب سياسية أو لأسباب أخرى انهم أحرار في القيام يذلك".

    ويمكن لمشرعي الولايات المتحدة البدء في إجراءات لفرض عقوبات أقسى، أو وقف مبيعات الأسلحة للرياض.

    وقالت عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي جين شاهين ان ترامب "معتاد على تاييد الديكتاتوريين القتلة بدلا من خبراء الاستخبارات الأميركية".

    واضافت "على الكونغرس الآن أن يبدي حزما من الحزبين (...) واعتماد تشريعات للرد على جميع الجرائم السعودية".

    لكن بعض المراقبين، مثل جوناثان شانزر من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ، قال أن ترامب يلتزم "تجاه السعودية السياسة التي التزمها جميع رؤساء الولايات المتحدة قبله".

    اما الدبلوماسي السابق نيكولاس بيرنز، فقد اعتبر بيان ترامب "أكثر من مسبب للحرج. انه مخزٍ"، وذلك في تغريدات على تويتر.

    كما كتب ايضا ان ترامب "يستشهد بالافتراءات التي قالها محمد بن سلمان. ويقول إن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تكون على خلاف مع الرياض بسبب أسعار النفط وايران. الا انه بقي صامتا حيال مصلحتنا الاكبر وهي العدل".
    كل شيء غير ربك والعمل
    لو تزخرف لك مرده للزوال

    ما يدوم العز عز الله وجـل
    في عدال ما بدا فيه امتيـال

  2. #2
    الممثل الإعلاني
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    السعودية، مكة المكرمة
    المشاركات
    3,887
    معدل تقييم المستوى
    36

    افتراضي ترامب يقف بجانب ولي العهد السعودي رغم مقتل خاشقجي

    واشنطن - مايك ستون (رويترز) - تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء بأن يظل ”شريكا راسخا“ للسعودية على الرغم من قوله إنه ”قد يكون من الوارد جدا“ أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان كان لديه علم بخطة قتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي.


    - الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدلي بتصريحات في البيت الأبيض

    وفي تحد لضغوط المشرعين الأمريكيين لفرض عقوبات أشد على السعودية، قال ترامب أيضا إنه لن يلغي العقود العسكرية مع المملكة لأن ”حماقة“ كهذه لن تفيد سوى روسيا والصين اللتين تنافسان واشنطن في سوق الأسلحة.

    وذكر ترامب أن أجهزة المخابرات الأمريكية لا تزال تدرس الأدلة بشأن كيفية مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول، ومن خطط للجريمة. ومنذ الجريمة اتخذ ترامب مواقف متباينة بشأن كيفية الاستجابة بما في ذلك احتمال فرض عقوبات.

    لكنه شدد يوم الثلاثاء على أن صفقات الأسلحة مع السعودية ودورها في خفض أسعار النفط العالمية تلعب دورا مؤثرا في قراره.

    وقال ترامب ”الأمر بالنسبة لي بمنتهي البساطة.. أمريكا أولا.. لن أدمر اقتصاد العالم ولن أدمر اقتصاد بلادنا بالتصرف بحماقة مع السعودية“.

    وفي كلمة للصحفيين قبل التوجه إلى فلوريدا تحدث ترامب عن احتمال ضلوع الأمير محمد في قتل خاشقجي قائلا ”قد يكون من الوارد جدا أن ولي العهد كان على علم بهذا الحادث المأساوي- ربما كان على علم به وربما لا!“.

    وتناقضت تصريحاته مع تقييم وكالة المخابرات المركزية التي تعتقد أن وفاة خاشقجي كانت بأمر مباشر من ولي العهد، الحاكم الفعلي للسعودية.

    وسارع مشرعون ديمقراطيون لاتهام ترامب بتقويض وكالات المخابرات والتقاعس عن مواجهة السعودية فيما يتصل بانتهاك صارخ لحقوق الإنسان.

    وقالت السناتور ديان فاينستاين ”حقوق الانسان أكثر من مجرد مصطلح. ينبغي أن تعني شيئا. وهذا يعني التصدي لجريمة قتل من جانب حكومة أجنبية وإدانتها. كل من لعب دورا في هذه الجريمة يجب أن يخضع للمساءلة.“

    وحث مشرعون ديمقراطيون وجمهوريون ترامب على التخلي عن دعمه للأمير محمد، لكن الرئيس يرفض ذلك.

    وقال يوم الثلاثاء إن كلا من العاهل السعودي الملك سلمان والأمير محمد ”ينفيان بقوة أي معرفة بتخطيط أو تنفيذ القتل“ وأن الحقيقة قد لا تعرف على الإطلاق.

    كما شدد على أن السعودية، المنتج الكبير للنفط، هي شريك تجاري مهم و“حليف كبير“ في جهود مكافحة القوة الإيرانية في الشرق الأوسط.

    وأضاف ”الولايات المتحدة تعتزم أن تظل شريكا راسخا للسعودية لضمان مصالح بلادنا وإسرائيل وكل شركائنا في المنطقة“.

    وعلى تويتر، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن تصريحات ترامب ”السيد ترامب يخصص على نحو غريب الفقرة الأولى من بيانه المخزي عن الفظائع السعودية لاتهام إيران بكل أشكال المخالفات التي يمكن أن تخطر بباله“.


    ودعا آدم شيف العضو الديمقراطي البارز في لجنة المخابرات بمجلس النواب إلى إنهاء دعم واشنطن للسعودية وقال إن ”من غير المتصور أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان كان لا يعلم أو غير متورط“ في مقتل خاشقجي.

    وقال في بيان ”يجب أن ننهي على الفور الدعم الذي نقدمه للسعوديين في حرب اليمن ونضع حدا لذلك الصراع، ونعلق مبيعات الأسلحة للمملكة ونقلص اعتمادنا على الرياض فيما يتعلق بقضايا أخرى في المنطقة“.

    *انتقادات الجمهوريين
    تعهد بعض زملاء ترامب من الجمهوريين بأن ينأوا بأنفسهم عنه ويضغطوا من أجل اتخاذ إجراء أمريكي أكثر حزما ضد السعودية.

    وقال النائب فرانسيس روني، وهو جمهوري في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، إن واشنطن يجب أن تطبق ما يسمى بقانون ماجنيتسكي على المسؤولين عن وفاة خاشقجي.‬‬‬‬وبموجب التشريع، يتم استهداف منتهكي حقوق الإنسان بتجميد أصولهم الأمريكية، وحظر سفرهم للولايات المتحدة، ومنع الأمريكيين من التعامل معهم.

    وجعل ترامب التحالف مع السعودية محورا لسياساته في الشرق الأوسط وكانت السعودية أول بلد يزوره بعد توليه الرئاسة في 2017.

    وقال السناتور الجمهوري لينزي جراهام الثلاثاء إن هناك دعما قويا داخل الكونجرس لعقوبات جادة على المملكة العربية السعودية تشمل ”الأفراد المعنيين في الأسرة الحاكمة بسبب هذا العمل الهمجي الذي خالف كل الأعراف المتحضرة“.

    وقال جراهام ”رغم أن السعودية حليف استراتيجي فإن سلوك ولي العهد، بطرق متعددة، أظهر عدم احترام للعلاقة وجعله من وجهة نظري شخصا أكثر من سام“.

    وأقام جاريد كوشنر، صهر ترامب، علاقة وطيدة مع الأمير محمد، ويحاول هو وترامب الحفاظ على التحالف.

    وقال ترامب الثلاثاء إنه لن يعلق مبيعات الاسلحة الى الرياض.

    وأضاف ”إذا قمنا بإلغاء هذه العقود بحماقة، فإن روسيا والصين ستكونان أكبر المستفيدين وستسعدان للغاية للحصول على كل هذه الصفقات الجديدة. ستكون هدية رائعة لهم مباشرة من الولايات المتحدة“.


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 7 (0 من الأعضاء و 7 زائر)

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تنفيذ شركة تصميم مواقع الانترنت توب لاين
روابط مهمه روابط مهمه تواصل معنا
تواصل معنا