النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو راقي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    اليمن، عدن
    العمر
    33
    المشاركات
    405
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي الأمم المتحدة تبذل جهودا مكثفة لمنع الهجوم على ميناء الحديدة اليمني

    الأمم المتحدة - ميشيل نيكولز / واشنطن - يارا بيومي (رويترز) - قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الاثنين إن المنظمة الدولية تقوم بدبلوماسية مكوكية ”مكثفة“ بين جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن من جهة ودولتي الإمارات والسعودية من جهة أخرى في مسعى لمنع الهجوم على ميناء الحديدة اليمني.



    وحذرت الأمم المتحدة من أن أي هجوم عسكري أو حصار سيقوم به التحالف الذي تقوده السعودية للمدينة الساحلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وهي هدف قديم في الحرب، قد يودي بحياة 250 ألف شخص.

    ويمثل الميناء المطل على البحر الأحمر شريان الحياة لملايين الأشخاص ويستقبل معظم الواردات التجارية والمساعدات الإنسانية التي تأتي لليمن.

    وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا مغلقا يوم الاثنين بناء على طلب بريطانيا للإطلاع على الوضع بعد اندلاع قتال عنيف قرب الحديدة يومي الجمعة والسبت.

    وقال جوتيريش للصحفيين ”نجري في اللحظة الراهنة مشاورات مكثفة... آمل أن يصبح بالإمكان تفادي معركة الحديدة“.

    وحذرت حكومات أوروبية مانحة في رسائل بعثتها إلى منظمات أهلية في اليمن يوم السبت واطلعت عليها رويترز من أن ”الهجوم العسكري يبدو وشيكا الآن“.

    وجاء في الرسائل ”الإماراتيون أبلغونا اليوم أنهم سيمهلون الأمم المتحدة و(شركائها) ثلاثة أيام لمغادرة المدينة“.

    وأكد دبلوماسي غربي ”مهلة 72 ساعة يمكن أن يضمنوا (الإماراتيون) خلالها أنهم لن يتحركوا“.



    وردا على سؤال حول مهلة الثلاثة أيام للمنظمات غير الحكومية قال العقيد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف في مؤتمر صحفي في الرياض ”نحن نعمل بالقنوات المفتوحة ومستمرون بالتواصل مع المبعوث الأممي إلى اليمن لإعطاء فرص إلى الحل السياسي“.

    وأضاف أن الجهود السابقة والحالية للأمم المتحدة ”تصطدم بتعنّت الميليشيا الحوثية التي ترفض حلا سياسيا للخروج من الأزمة“.

    ونقلت الأمم المتحدة عددا من موظفيها الدوليين من الحديدة يوم الاثنين.

    وقال جوتيريش إن مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن يقوم برحلات مكوكية بين صنعاء والإمارات والسعودية.

    ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الاثنين كل الأطراف إلى ”أن تلتزم بتعهداتها بالعمل مع الأمم المتحدة“.

    وأضاف في بيان أنه تحدث مع قادة الإمارات. وقال عن هذه الاتصالات ”أوضحت رغبتنا في التصدي لمخاوفهم والحفاظ في الوقت نفسه على حرية دخول المساعدات الإنسانية والواردات التجارية المنقذة للحياة“.

    ورغم التحذير الذي عبر عنه بومبيو في بيانه إلا أنه لم يحث الإماراتيين صراحة على تفادي الهجوم على الحديدة.

    وحذرت منظمة أوكسفام، وهي واحدة من أكبر المنظمات الخيرية بالعالم في مجال الإغاثة من الكوارث، من هجوم محتمل.

    وقال محسن صديقي مدير برنامج المنظمة في اليمن ”رسالتنا واضحة...إذا وقع هذا الهجوم فسيكون من الصعب للغاية إذن تصور مدى صعوبة الموقف الذي سيعانيه شعب اليمن خاصة في الحديدة“.



    ويعمل جريفيث على خطة سلام تدعو الحوثيين إلى التخلي عن الصواريخ الباليستية مقابل وقف حملة القصف التي يشنها عليهم التحالف بقيادة السعودية بالإضافة إلى التوصل لاتفاق على حكم انتقالي. ومن المقرر أن يطلع جريفيث مجلس الأمن الدولي على نتائج جهوده في وقت لاحق هذا الشهر.

    وفشلت جهود سابقة للأمم المتحدة في إنهاء الصراع اليمني المستمر منذ ثلاث سنوات.

    وقال الدبلوماسي الغربي إن هناك ”محاولتين أخيرتين“ سعيا لمعرفة ما إذا كانت توجد أي فرص لعدم التصعيد ويشمل ذلك خطة ”لوقف إطلاق النار مؤقتا“ لكن ذلك يتضمن إلقاء الحوثيين السلاح أو ربما مغادرتهم الميناء.

    وقال مارك لوكوك مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة للصحفيين، بعد الإدلاء بإفادة أمام مجلس الأمن اليوم ”إذا لم يعمل (ميناء) الحديدة بشكل فعال لأي فترة من الزمن، فإن العواقب الإنسانية ستكون كارثية“.

    وأقر وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس في تصريحات للصحفيين بالوزارة ”بالأزمة الإنسانية“ في اليمن وقال إنه التقى مرتين مع جريفيث وتحدث معه هاتفيا أيضا.

    وأشار إلى إمكانية أن تفعل الولايات المتحدة المزيد فيما يتعلق بالإغاثة الإنسانية إذا طُلب منها ذلك، لكنه قال ”حتى الآن لم يُطلب منا عمل أكثر مما نقوم به بالفعل“.


  2. #2
    عضو راقي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    اليمن، عدن
    العمر
    33
    المشاركات
    405
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي الإمارات: المهلة بشأن إخلاء ميناء الحديدة اليمني تنتهي ليل الثلاثاء

    باريس (رويترز) - قال وزير الشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش إن المهلة المتاحة للأمم المتحدة لإقناع حركة الحوثي المتحالفة مع إيران بإخلاء ميناء الحديدة اليمني تنتهي ليل الثلاثاء. ويستعد التحالف الذي تقوده السعودية وتشارك فيه الإمارات لشن هجوم على الحديدة، وهو بصدد الشروع في أكبر معركة في الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات بين تحالف من دول عربية وحركة الحوثي التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء.



    والحديدة هو الميناء اليمني الوحيد الذي يسيطر عليه الحوثيون وتصل من خلاله المواد الغذائية والأدوية وغيرها من الواردات الحيوية لمعظم اليمنيين الذين يعيشون في المنطقة التي تحكمها الحركة الشيعية.

    وقال قرقاش في مقابلة أجرتها معه صحيفة لو فيجارو الفرنسية ”أمهلنا مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتين جريفيث 48 ساعة لإقناع الحوثيين بالانسحاب من ميناء ومدينة الحديدة“.

    وأضاف ”ننتظر رده. مهلة الثماني والأربعين ساعة تنتهي خلال ليل الثلاثاء والأربعاء“.

    وقالت الأمم المتحدة إنها منخرطة في دبلوماسية مكوكية ”مكثفة“ بين الحوثيين وزعيمتي التحالف، السعودية والإمارات، للحيلولة دون هجوم شامل.

    ونقلت الصحيفة الفرنسية عن قرقاش قوله ”بفضل سيطرتهم على ميناء الحديدة يحصلون على التمويل الذي يمكنهم من حيازة الأسلحة مثل الصواريخ التي أطلقت بعد ذلك على السعودية“.

    ووسط جهود دبلوماسية ترمي إلى منع تفاقم الأزمة الإنسانية الحادة بالفعل في اليمن، ذكر مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه تحدث هاتفيا إلى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

    وقال المكتب ”دعا كل المتحاربين إلى ضبط النفس وإلى حماية المدنيين“.

    وتحاول فرنسا ترتيب مؤتمر إنساني في 27 يونيو حزيران تشاركها في رئاسته السعودية، بيد أنها تتعرض لضغوط من المنظمات غير الحكومية لإعادة النظر في الأمر في ظل الهجوم المحتمل على الحديدة.


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 18 (0 من الأعضاء و 18 زائر)

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تنفيذ شركة تصميم مواقع الانترنت توب لاين
روابط مهمه روابط مهمه تواصل معنا
تواصل معنا